من البحث إلى الوعد

ماذا لو كان البحث عن استعادة الوقت يتخطى حدود إضافة سنوات إلى حياتك، ليبلغ حدّ إضافة حياة إلى سنواتك؟

تم تأسيس عيادة La Prairie على ضفاف بحيرة ليمان السويسرية وفي البال غاية واحدة: تقديم درب لتجديد الشباب. كان الدكتور بول نيهَنس، خرّيج جامعة زيورخ المتفوّق، مقتنعاً بأن العلم هو السرّ للكشف عن أسرار الشباب الخالد. بعد سنوات من الأبحاث، حقق د. نيهَنس تقدماً كبيراً في العام 1931 في عيادة La Prairie، حيث طوّر العلاج الخلوي – والذي حقق نتائج مذهلة.

كانت مقاربته جريئة بقدر ما كانت فعالة. بدأ الخبر ينتشر بشكل خفيّ بين نخبة المجتمع، فتهافت الفنانون، وأفراد العائلة الملكية وقادة العالم إلى العيادة المتخصصة. وسرعان ما أصبحت عيادة La Prairie ملاذاً طبيعياً لاستعادة شباب البشرة، ومأوىً لا مكان فيه للزمن.

هذه الجرأة ذاتها هي ما اتّسمت به La Prairie منذ بداياتها. استمدت La Prairie وحيها من العيادة لابتكار مركبها الخلوي الحصري. ويُعدّ المرطب الخلوي الحصري، القائم على علم العلاج الخلوي، سرٌ تحفظه La Prairie طيّ الكتمان في صميمها. رفعت La Prairie العلم إلى مصاف الفن من خلال مواصلة تطوير تركيبات متقدمة ورائعة باستخدام أنفَس المكونات وأروعها؛ مثل الكافيار الغني، والبلاتين النادر والذهب الرغيد.

لطالما كان عالم La Prairie عالماً حرفياً وموطناً للتقدمات العلمية المبتكرة، وأرضاً خصبة للجمالية الرفيعة والدقة الأنيقة. شحذ هذا الشغف لتخطي حدود المخيلة رابط La Prairie المعقّد بالفن منذ بداياتها. الفن لدى La Prairie أكثر من مجرد إلهام. إنه موقف.

تواصل La Prairie تقليدها الفني وتستمر في ريادة الامتياز، فتمزج الدقة السويسرية بالابتكار العلمي والمكونات الرائعة والتجربة الساحرة المصممة بدهاء استناداً إلى الأداء والأناقة. أصبح بحث La Prairie وعداً؛ وعد الزمن.

المركب الخلوي الحصري

يُعدّ المركّب الخلوي الحصري علامة La Prairie العلمية المقاومة للشيخوخة والباعثة للحياة. كان هذا المركب الخاص، المحفوظ سراً طيّ الكتمان منذ ما يقارب أربعة عقود من الزمن، أساس كل منتجات La Prairie للعناية بالبشرة تقريباً منذ تأسيس الشركة في العام 1978 – فهو حجر الأساس الذي تبني عليه La Prairie بحثها عن الجمال الخالد.

يبعث هذا المركب حياةً جديدة في صميم الخلايا، حيث يولد الجمال، ويعيد إليها الحيوية ليحسّن من عملية التجدد الطبيعية في البشرة.

المركب الخلوي الحصري مذهل لدرجة أن La Prairie تقوم بكل ما في وسعها لحمايته. فوراء التركيبة والعمليات الحاصلة على براءة اختراع، تستخدم La Prairie ثلاثة مختبرات منفصلة لضمان بقاء المركب الخلوي سراً – واحدٌ لعملية تخمير الخميرة، وآخر لعملية تخمير الأجسام الصغيرة وثالث يتم فيه مزج المكونات المختلفة معاً. فما من تقني أو عالم كيمياء واحد يعرف الوصفة تحديداً – لذا يبقى المركب الخلوي الحصري لغزاً حقيقياً. لا حدود لإمكاناته.

من العلم إلى الفن

La Prairie سويسرية في جوهرها. لطالما أثرى هدوء سويسرا، وسكونها وتناغم ألوان سمائها، وصخورها ومياهها مخيلة أجيالٍ من الفنانين، لتصبح ينبوعاً زاخراً للوحي الفني. تجسّد La Prairie، التي تقدم أكثر أشكال العناية بالبشرة حصرية وابتكاراً وطموحاً في العالم، حقيقة الطبيعة السويسرية - الدقة، والنقاء والحرفة.

وفي حين يجمع عالم الفن مصادر تأثير من المجتمع الفني الدولي الساعي إلى تخطي حدود الممكن، فإن La Prairie تعكس روح الريادة الجريئة ذاتها في ابتكاراتها.

من خلال استخدام المكونات النبيلة والنفيسة، لا تكف La Prairie تحطّم قوانين الفخامة. يذهب طموح La Prairie أبعد من حدود الجمال وأبعد من حدود العلم؛ فهو فنٌ خالص. من الأبحاث الجاهدة الكامنة وراء التقدمات العلمية إلى التركيبات الغنية التي تغلّف الحواس، ومن العبوات الشبيهة بالمجوهرات والمصممة بدقة إلى الخدمة الفاخرة المخصصة بحِرفة، لم يعد الفن ما تمثله La Prairie فحسب، بل أصبح ما تقوم به.

PLATINUM RARE

استعادة شباب البشرة

SKIN CAVIAR

شدّ البشرة وتقويتها

WHITE CAVIAR

تفتيح وشدّ البشرة

RADIANCE

استعادة الحيوية والبشرة المثالية

ANTI-AGING

محاربة التجاعيد

SWISS ICE CRYSTAL

تحدٍّ لعوامل الزمن